العربيةالعربية

مستويات فيبوناتشي المختلفة المهمة عند التداول بنظرية إليوت

تُعد مستويات فيبوناتشي مهمة للغاية لحساب إليوت على نحوٍ صحيح، وتعتبر أنماط إليوت التي تم تحديدها مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بهذه المستويات.
وبغض النظر عما إذا كانت تتشكل موجة مندفعة أو تصحيحية، فإن مستويات فيبوناتشي هي العامل الحاسم لحساب الموجات على نحوٍ صحيح.
حدد إليوت العديد من الأنماط التي تتطور حول مستويات فيبوناتشي، وهناك اعتبارات داخلية وخارجية لفيبوناتشي عند حساب الموجات بنظرية موجات إليوت.
تشير الاعتبارات الخارجية إلى المكان العام للنمط في البنية كلها، في حين تشير توقعات فيبوناتشي الداخلية إلى مستويات التصحيح أو التوسع التي يجب أن تحدث في نمط ما.
ولإعطائك فكرة فقط، في المثلث الانقباضي – أحد الأنماط الأكثر شيوعًا التي حددتها نظرية إليوت – يجب أن ترتد ثلاث موجات على الأقل إلى ما لا يقل عن 50% من الموجة السابقة.
وهذه القاعدة داخلية، وتُحدد النمط العام.
فإذا لم يكن هناك ثلاث موجات تستوفي هذه القاعدة، يكون المثلث غير انقباضي.
بهذه البساطة.
كما ترى، تُمثل مستويات فيبوناتشي ركائز نظرية موجات إليوت، والغرض من هذا المقال هو سرد أهمها، بجانب الآثار التي تنشأ عن تفسيرها.

نظرة على مستويات فيبوناتشي

تتميز مستويات التوسع والتصحيح لفيبوناتشي بنفس القدر من الأهمية، على الرغم من أن المتداولين يميلون إلى التركيز أكثر على مستويات التصحيح.
ويحدث ذلك بسبب البحث المستمر عن الموجة الثالثة في حركة مندفعة، حيث تعتبر الموجة ممتدة في أغلب الأوقات، وبالتالي الأكثر ربحية في التداول.
عند الحديث عن مستويات فيبوناتشي، من المهم التمييز بوضوح بين مستويات التصحيح والتوسع.
وتستخدم كلتا الفئتين في التفسير الصحيح والحساب بنظرية موجات إليوت، ولكن تطبيقها يختلف قليلاً.

Best and Most Trusted Forex Brokers in 2018

Broker Min Deposit Welcome Bonus Rating
videforex logo $ 250 100% ★★★★

Review
raceoption logo $ 250 100% ★★★★

Review

*Min. Deposit not applicable for EU brokers

أهم مستويات التصحيح

بما أن مستويات التصحيح أكثر شعبية، فمن الطبيعي أن تبدأ باستخدامها.
يعد استخدام مستويات تصحيح عند التداول مفيدًا للغاية أيضًا من منظور إدارة الأموال، بمعنى أن المتداولين يقومون بإجراء طلبات معلقة على مستويات تصحيح معينة، وإذا لم يتم الوصول إلى تلك المستويات، فهذا يعني أن الموجة التصحيحية لم تكتمل، وبالتالي لا تتم صفقة تداول جديدة.
وبهذه الطريقة يتم تجنب التداول الزائد، ويكون الأسلوب المنظّم هو المسيطر على حساب التداول.
عادةً، يزيد مجموع النتيجتين في حساب التداول.

النسبة الذهبية

أهم مستوى تصحيح فيبوناتشي حتى الآن هو 61.8%، أو ما يطلق عليه “النسبة الذهبية”.
حدد فيبوناتشي ذلك باعتباره المستوى الحاسم لكل ما يحيط بنا تقريبًا، وليس من المستغرب إيجاد هذا الاستخدام المهم في مجال التحليل الفني كذلك.
ويستخدم مستوى 61.8% في كل من الموجات المندفعة والتصحيحية، ولكن التفسير مختلف تمامًا.
في الموجات المندفعة، يمكن استخدامه بشكل رئيسي في إيجاد مستوى الدخول قبل الموجة الثالثة، حيث يفيد التفسير القياسي بأن الموجة الثانية سوف ترتد بنسبة 61.8% من الموجة الأولى السابقة.
في حين أن مستوى التصحيح على ما يرام، بمعنى أنه ينبغي للمتداول أن يُجري صفقة التداول إذا كانت الموجة الثانية ترتد كثيرًا في منطقة الموجة الأولى، فلا يرجح أن تكون نهاية الموجة الثانية قريبة من مستوى 61.8%.
ومن المرجح أن ينتهي جزء فقط من الموجة الثانية، وربما الموجة a، عند مستوى 61.8% تقريبًا، وستأتي بعد ذلك بقية الموجة الثانية.
يعتبر ذلك من أكبر الأخطاء التي يرتكبها المتداولون الذين يستخدمون نظرية إليوت باعتبارها أداة التداول.
ومع ذلك، ولأي سبب من الأسباب، فإن هذا التفسير شائع للغاية، على الرغم من أنه من المرجح أن يكون خاطئًا في جميع الحالات تقريبًا.

Different Fibonacci Levels

يستخدم مستوى النسبة الذهبية في الموجات التصحيحية كذلك؛ وهو، في الواقع، يحدد الموجات التصحيحية.
كما ستجد في مقالاتنا التالية، أن الموجات التصحيحية تتعلق كلها بمستوى التصحيح 61.8%.
من أجل تفسير البنية ثلاثية الموجات بشكل صحيح إما في نمط متعرج أو مستقيم، يجب أن يكون كل الانتباه مركزًا على مستوى تصحيح الموجة b.
إن العامل الأكثر أهمية في تقرير ما إذا كانت البنية ثلاثية الموجات مستقيمة أم متعرجة هو ما إذا كانت هذه الموجة ترتد بنسبة أكبر من 61.8% أو أقل عند مقارنتها مع الموجة a السابقة.
وعلاوة على ذلك، فإن النسبة الذهبية لها آثار في تقرير ما إذا كان التصحيح بسيطًا أو معقدًا.
وإذا كانت الحركة التي تتبع تصحيحًا بسيطًا لا تؤكد التصحيح، فهذا يعني أن السوق يشكل موجة متداخلة أو موجة تصحيحية.
هذه هي أول إشارة إلى قرب ظهور تصحيح معقد.
ورغم ذلك فإن التصحيحات المعقدة تأتي في أنواع متعددة، وتُقدم تلك الأنواع عن طريق مستوى التصحيح الذي تصل إليه الموجة المتداخلة.
وبعبارة أخرى، فإن مستوى 61.8% حاسم للتفكير التحليلي الذي يجب استخدامه مع نظرية موجات إليوت.
وللإجابة عن جميع الأسئلة المتعلقة بطبيعة حركة ما ونوعها وتفسيرها، يجب على المتداول أن يستخدم النسبة الذهبية في العملية.

مستوى التصحيح 50%

الحكمة الشائعة عند التداول باستخدام موجات إليوت تدعو إلى ارتداد الموجة الثانية في أي مكان ما بين 50% و 61.8% في مناطق الموجة الأولى، وهذا يجعل مستوى التصحيح 50% في غاية الأهمية.
يعتبر ذلك حتى الآن أهم استخدام له، والاستخدام الأهم بعد ذلك هو تفسير تصحيح فيبوناتشي داخل مثلث انقباضي، كما ذُكر سابقًا في هذا المقال.

مستوى التصحيح 38.2% و23.6%

هذان المستويان ليسا شائعين، ولكن لهما استخدام مهم عندما تتطلع للعثور على نهاية الموجة الرابعة في موجة مندفعة، أو عندما تكون الموجة b في نمط متعرج.
إذا كانت الموجة الثانية في موجة مندفعة بمثابة تصحيح معقد، فإن الفرص تفضل إلى حد كبير أن تكون الموجة الرابعة بسيطة، وسوف ترتد قليلاً فقط.
وبالتالي تنشأ فرصة جيدة للتداول في الموجة الخامسة، ويدخل المتداولون عند مستوى 23.6% أولاً، ثم يدخلون بشكل أكثر قوة عند مستويات 38.2%.

38.2% and 23.6% Retracement Levels

لا يمكن أن ترتد الموجة b في نمط متعرج بنسبة أكثر من 61.8% للموجة السابقة، وهذا يجعل مستوى 23.6% و 38.2% مستويين جيدين لدخول المتداولين الذين يرغبون في الانتقال عبر الموجة c.
في النمط المتعرج، تكون الموجة c دائمًا موجة مندفعة، وهذا يجعلها موجة يرغب العديد من المتداولين أن يكونوا فيها.

مستويات التوسع للنظر فيها

بسبب أهميتها، نوضح فيما يلي مستويات التوسع التي يتعين النظر فيها عند التداول باستخدام نظرية موجات إليوت:

different fibonacci- evels3مستويات التصحيح والتوسع المذكورة أعلاه هي تلك التي يحتاج متداول موجات إليوت أن يكون على دراية بها، حيث يعتمد الحساب الصحيح بشكل كبير على تلك المستويات.

Was the information useful?
مستويات فيبوناتشي المختلفة المهمة عند التداول بنظرية إليوت