دليل المستثمر لبورصة باريس – يورونكست باريس

تُعد بورصة باريس هي أكبر بورصة في فرنسا حيث عُرفت عبر التاريخ باسم “بورصة باريس”.
وقد عُرفت هذه البورصة منذ مطلع الألفية باسم يورونكست باريس، وهي واحدة من بين العديد من البورصات المدمجة المدرجة في السوق الأوروبية تحت راية يورونكست.
هناك العديد من الأدوات المالية المتداولة بنشاط في سوق يورونكست باريس، بما في ذلك المؤشرات، والأسهم، والسلع، والسندات والمشتقات.
وتقع البورصات التي تمثل جزءًا من يورونكست، فضلاً عن بورصة باريس، في لندن، ولشبونة، وأمستردام، وبروكسل.
هناك أكثر من 1300 شركة مدرجة في هذه البورصة الإلكترونية المدمجة، وهذا يجعلها أكبر سوق لرأس المال في أوروبا.

تُقاس حيوية سوق باريس عادة بحالة الأداء الخاصة بمؤشر الأسهم CAC 40.
ويمثل هذا المؤشر، الذي يخضع لإدارة يورونكست باريس، أكبر 40 سهمًا مدرجًا في البورصة من حيث القيمة السوقية والسيولة.
وتخضع جميع عمليات التداول والعمليات الاستثمارية التي تقوم بها يورونكست باريس للائحة الداخلية لـ “لجنة المؤسسات المالية والشركات الاستثمارية (CECEI)، وهيئة الأسواق المالية (AMF)، ووزارة الاقتصاد الفرنسية، واللجنة المصرفية.
تُعد بورصة يورونكست هائلة الحجم، وبعد دمج الأسواق الأوروبية المستقلة في سوق عالمية واحدة، تمكّنت يورونكست من أن تصبح واحدة من أقوى الجهات العالمية الرائدة في التداول.
تسعى بورصة باريس دائمًا إلى عرض أحدث منصات وخدمات التداول المتطورة للمتداولين والمستثمرين، وهي جزء من بورصة أوروبية تعمل بوصفها بوابة للشركات الدولية للوصول إلى المجتمعات الاستثمارية الأوروبية، إضافة إلى كونها قاعدة دعم للاقتصاد الأوروبي ككل.

وسطاء الفوركس الأكثر ثقة

Broker Min Deposit Welcome Bonus Rating
forexcom logo $ 50 Check Website ★★★★★

Review

تاريخ بورصة باريس

paris stock exchangeشهدت بداية القرن التاسع عشر انطلاق بورصة باريس، وكذلك بداية عهد جديد في السوق المالية الفرنسية.
وفي حين كان هناك بعض أوجه التشابه مع السوق الباريسي الاحتكاري القديم، فقد اعتُبرت بورصة باريس مكانًا عامًا يمكن فيه تداول الأوراق المالية.
ومع أن إنشاء هذه البورصة لم يمنح الشعب الفرنسي إمكانية الوصول إلى التداول الحر غير المقيد، إلا أنها كانت ممثلاً لحركة إصلاح مالي تتم في جميع أنحاء البلد.
تأسست بورصة باريس في مبنى متطور يسمى قصر برونيار، الذي تم الانتهاء منه في عام 1826، والذي ضم أنشطة التداول في البورصة لمدة قرن ونصف.
وخلال الثمانينيات، مرت بورصة باريس بفترة من الإصلاح، حيث تم دمج الأنظمة الحاسوبية في عمليات التداول الخاصة بها في محاولة لاستعادة الأعمال التي فُقدت لصالح بورصة لندن.
وفي حين أن نظام التداول في بورصة باريس كان في البداية الأسلوب الصريح المفتوح، فقد ظل هذا النظام في عام 1989 بقدرة محدودة للغاية، حيث أصبحت عمليات البورصة إلكترونية بالكامل في عام 1998.
وخضعت المؤسسات المالية الفرنسية الرئيسية الأربع لعملية اندماج وإعادة هيكلة شاملة في عام 1999، بعد دمج شركة MATIF SA، وSBF، وSociété du Nouveau Marché، وMONEP SA في شركة واحدة جديدة، عُرفت باسم بورصة باريس Bourse SBF SA.
وقد سمح هذا التشكيل الجديد بتوفر جميع أنواع أنشطة التداول في بورصة واحدة بما في ذلك السندات، والمشتقات، والأسهم، والسلع.
في عام 2000، أنهت بورصة باريس رسميًا دورها باعتبارها السوق المستقلة للبلاد، مع نشأة بورصة باريس الجديدة Paris Bourse SBF SA مع بورصات بروكسل وأمستردام لتشكيل أول بورصة في عموم أوروبا.
وفي نهاية المطاف أصبحت معروفة باسم بورصة Euronext N.V.
وقد وفّرت بورصة يورونكست تداولاً إلكترونيًا متكاملاً تمامًا للمتداولين، إلى جانب إتاحة الوصول إلى أسواق مختلفة بما في ذلك السلع، والمشتقات، والديون، والأسهم.
وشهد عام 2007 اندماج بورصة نيويورك (NYSE) مع بورصة يورونكست لتشكيل كيان يسمى بورصة نيويورك يورونكست، والذي اعتُبر على نطاق واسع وسيلة لإيجاد سوق عالمية لتعزيز التداول الدولي لأدوات الدين، والمشتقات، والأسهم.

مؤشرات بورصة باريس وهيكلها

هناك ثلاثة أقسام متميزة لسوق الأسهم الفرنسية:

هناك أيضًا مجموعة من المؤشرات المختلفة التي تحسبها بورصة يورونكست باريس:

Was the information useful?
دليل المستثمر لبورصة باريس – يورونكست باريس