العربيةالعربية

نظرية موجات إليوت – أنواع التداول المختلفة للموجات الممتدة

تتضمن الموجة المندفعة موجة واحدة ممتدة على الأقل، وتُصنف على أساس الموجة التي تم تمديدها.
هناك ما لا يقل عن أربعة أنواع من الموجات المندفعة، وكلها تتعلق بالموجة أو الموجات التي تم تمديدها.
يكمن الغرض من هذا المقال في تحديد أنواع الموجات المندفعة بشكل صحيح وتحديد الطريقة الصحيحة لتفسيرها وتداولها.
على رأس المعلومات المذكورة حتى الآن والصالحة لجميع الموجات المندفعة، سوف تجد أن التحليل للأنواع المختلفة للموجة المندفعة يمكن أن يكون أعمق من أجل إيجاد صفقات تداول مربحة.

أنواع الموجات المندفعة

بسبب أهميتها وبناءً على الموجة أو الموجات الممتدة، هناك أربعة أنواع للموجات المندفعة:
الموجات المندفعة لتمديد الموجة الثالثة، وتمديد الموجة الأولى، وتمديد الموجة الخامسة، والموجات المندفعة الممتدة المزدوجة.
وكلها شائعة في سوق الفوركس، مع حدوث التمديد خماسي الموجات والموجات الممتدة المزدوجة بشكل أقل تواترًا.

الموجات المندفعة لتمديد الموجة الثالثة

حتى الآن تُعد الموجة الأكثر شيوعًا التي سيتم تمديدها في أي بنية خماسية الموجات هي الموجة الثالثة.
لا يمكن للمتداول أن يحسب ذلك بالنسب المئوية بالضبط، ولكن أود أن أقول أن أكثر من 70% من الموجات المندفعة تقع ضمن هذه الفئة.
في الموجة المندفعة لتمديد الموجة الثالثة، تكون الموجة الثالثة هي الأطول، وهي الموجة الأبرز من هذه الأنواع جميعًا.
الحد الأدنى للتمديد هنا هو 161.8%، وعادةً ما يشير ذلك إلى طول الموجة الأولى، المضافة من نهاية الموجة الثانية.
اعتمادًا على نوع التصحيح الذي يتشكل للموجة الثانية، يمكن أن تنتقل الموجة الثالثة أكثر من مستوى 161.8% أو أكثر بكثير منه.
ولذلك فإن التفسير الصحيح ينطوي دائمًا على بنية الموجة الثانية.

وسطاء الفوركس الأكثر ثقة

Broker Min Deposit Welcome Bonus Rating
forexcom logo $ 50 Check Website ★★★★★

Review

الطريقة المعتادة لتداول هذه الموجة المندفعة هي التداول في التمديد.
بالطبع من المستبعد جدًا أن يتم التداول في التمديد كله، حيث لا يمكن لأحد أن يختار أعلى الحركة أو أسفلها بالضبط، ولكن يجب أن يكون معظمها كافيًا.
وينبغي للمتداول أن ينظر إلى أنه إذا كانت هذه الموجة المندفعة تتشكل في إطار زمني أطول مثل الرسم البياني اليومي أو أطول من ذلك، فيكون هناك الكثير من النقاط التي يجب تعيينها عن طريق الانتقال عبر الموجة الممتدة.
يمكن التداول في الحركة المندفعة لتمديد الموجة الثالثة مع انكشاف حركة الأسعار، ولكن الحركة التالية يمكن تفسيرها والتداول فيها أيضًا.
وكقاعدة عامة، بعد اكتمال تمديد الموجة الثالثة، سيعود السعر في العادة إلى نهاية الموجة الثالثة.
ونتيجة لذلك، يمكن إيجاد تداول جديد حتى بعد انتهاء الموجة المندفعة.

3rd Wave Extension Impulsive Waves

الموجات المندفعة لتمديد الموجة الأولى

بالنظر إلى اسم الموجة المندفعة هذه، يجب أن تكون الموجة الأولى هي الأطول.
إذا فكرت فيما قلناه حتى الآن عن الموجات المندفعة، أي أن الموجة الثالثة لا يمكن أن تكون الموجة الأقصر، فهذا يعني أنه من الضروري أن تكون الموجة الأولى أطول من 161.8% عند مقارنتها بالموجة الثالثة.
مع أخذ ذلك في الاعتبار، يمكننا أن نفترض بأمان أن الموجة الأولى هي الموجة الممتدة، ويطلق على البنية خماسية الموجات بأكملها الموجة المندفعة لتمديد الموجة الأولى.
في مثل هذه الأنماط، تلعب الموجة الثانية دورًا مهمًا، لأنها لا تستطيع الارتداد كثيرًا في مناطق الموجة الأولى.
وبصورة أكثر تحديدًا، ابحث عن الموجة الثانية للارتداد بحد أقصى يتراوح بين 38.2% و50% في مناطق الموجة الأولى.
هذه هي الحالة التي يكون لدينا فيها دخول للتداول يجب أن يكون هدفه أقل من 61.8% من طول الموجة الأولى، وأمر إيقاف الخسارة فيه أقل من مستوى الارتداد الذي يبلغ 50% للموجة الأولى.
لن تعود حركة الأسعار لمتابعة هذه الموجة المندفعة إلى نهاية الموجة الثالثة فحسب، ولكنها ستنتقل بشكل مستمر إلى ما بعد نهاية الموجة الرابعة أيضًا.
وهذا يوضح لنا كثيرًا قوة هذا النمط عندما يتعلق الأمر بالتنبؤ بمستويات الأسعار في المستقبل.

1st Wave Extension Impulsive Waves

الموجات المندفعة لتمديد الموجة الخامسة

هذه الأنواع من الموجات المندفعة صعبة التداول للغاية، ونتيجة لذلك، يلاحظها المتداولون بعد وقوعها فقط.
ومن الشائع أنه عندما تمتد الموجة الخامسة، يتم إطلاق المطالبات بالهامش حيث يقع الغالبية العظمى من المتداولين في الاتجاه الخاطئ.
ويعزو السبب في صعوبة التنبؤ بها إلى طبيعة الموجات الأربعة الأولى، حيث تشبه تحركًا تصحيحيًا قد انتهى.
وينتهي هذا الارتباك مع اصطفاف المتداولين على الجانب الآخر من السوق، لرؤية ارتفاع الأسعار في الاتجاه المعاكس ليس إلا.
ومع ذلك، حتى لو كان من الصعب التداول في تمديد الموجة الخامسة عند تشكيلها فعليًا، فإنه يمكن التداول فيها بنجاح إلى حدٍ ما بعد أن تنتهي، حيث إن السعر سوف يرتد دائمًا بحد أدنى 61.8% من طول الموجة الخامسة.
وهذا يعني أن طريقة التداول في هذا النوع من الموجات المندفعة تكمن في استخدام أداة تصحيح فيبوناتشي، وقياس الموجة الخامسة من أجل معرفة 61.8%، وانتظار وصول هذا الهدف.

5th Wave Extension Impulsive Waves

الموجات المندفعة الممتدة المزدوجة

كما يوحي اسمها، فإن هذه الموجات المندفعة لا تتضمن موجة ممتدة واحدة بل موجتين ممتدتين.
الموجتان الوحيدتان الخاضعتان للتمديد هنا هما الموجة الثالثة والخامسة.
كما كان الحال مع الموجة المندفعة لتمديد الموجة الخامسة، لا توجد وسيلة لمعرفة أن السوق سيشكل تمديدًا مزدوجًا بشكل مسبق.
وهذا يعني أنه عادةً سيتم إيقاف المتداول في البداية، ولكن بعد ذلك سيسترد جميع الخسائر عن طريق عكس التداول الأصلي.
وسوف تشتمل الموجة المندفعة الممتدة المزدوجة على الموجة الثالثة التي تساوي 161.8% من الموجة الأولى تقريبًا، والموجة الخامسة التي تساوي 161.8% من طول الموجة الثالثة تقريبًا.
ولا داعِ للقول أنك إذا انتقلت إلى الجانب الخاطئ من السوق عند ظهور هذا النمط، ستتضاءل فرص النجاة حقًا.

Double Extended Impulsive Waves

هذه هي جميع أنواع الموجات المندفعة التي يمكن أن تشكلها السوق، ويعتمد تفسيرها الصحيح كثيرًا على تفسير الموجة التي تمتد على نحوٍ صحيح.
وبما أن الموجات المندفعة ليست شائعة في سوق الفوركس على وجه الخصوص، أو في أي منتج مالي بشكل عام، فإن التركيز يجب أن يتحول إلى الموجات التصحيحية وأنواعها وبنيتها وطريقة التداول بها.
عندما يتعلق الأمر بالموجات التصحيحية، على الرغم من أنها أكثر عددًا وتعقيدًا، وحتى إذا بدت الموجات المندفعة صعبة الفهم، فإن الموجات التصحيحية ستجلب مزيدًا من الارتباك.
ينفتح طريق النجاح من الممارسة اليومية، وهذا هو السبيل الوحيد لنجاح هذه القواعد، ومن ثم ستسفر نظرية موجات إليوت عن نتائج قيّمة.

Was the information useful?
نظرية موجات إليوت – أنواع التداول المختلفة للموجات الممتدة