العربيةالعربية

نظرية موجات إليوت – أنواع أنماط الخطوط المتعرجة

الخط المتعرج هو موجة تصحيحية، ويُعتبر بنية ثلاثية الموجات،
ويتم تمييز هذا الخط نظرًا لكونه موجة تصحيحية بحروف وليس بأرقام: a–b–c. وتكمن روعة الخطوط المتعرجة في أن الموجتين a و c يكونا موجتين مندفعتين، في حين تكون الموجة b موجة تصحيحية.
ويعني هذا أنه على الرغم من أن النمط a–b–c العام هو نمط تصحيحي، إلا أن ثمة جزئين منه مندفعين بالفعل!
ومن البديهي حينئذ أن يكون الخط المتعرج هو الموجة التصحيحية الوحيدة التي تشبه النشاط المندفع، وغالبًا ما يخطئ المتداولون في هذين النمطين.
وبطريقة ما، فمن الطبيعي حدوث ذلك حيث يوجد بالفعل موجتين مندفعتين بدرجة أقل داخل الخط المتعرج العام.
وكما هو الحال في أنماط الخطوط المستقيمة، تتضمن أنماط الخطوط المتعرجة أنواعًا عديدة هي الأخرى.
وهي وإن كانت ليست متنوعة مثل أنماط الخطوط المستقيمة، إلا أن ثمة ثلاثة أنواع من تلك الخطوط المتعرجة يتعين وضعها في الاعتبار.

العامل الأساسي هو الموجة C

إذا كان ارتداد الموجة b في أنماط الخطوط المستقيمة هو الشيء الذي يميز الأنواع المختلفة من تلك الخطوط، فإن هذا الارتداد بالنسبة للخطوط المتعرجة يكون واضحًا للغاية:
إذ ينبغي ألا تتجاوز نهايته 61.8% من الموجة a السابقة.
ومن ثم، فإن العنصر الوحيد الذي يُميز بين الأنواع المختلفة للخطوط المتعرجة هو الموجة c.
يجب الانتباه ثانية قبل المضي قدمًا إلى أن الموجة c في نمط الخط المتعرج تكون دومًا عبارة عن موجة مندفعة.
وكقاعدة عامة، فمن غير الممكن أن تكون الموجة c أقصر من الموجة b في أي نمط خط متعرج، ومن ثم فلابد من استبعاد هذا الخيار من البداية.
وبناءً على ذلك، فإن الأنواع الثلاثة للخطوط المتعرجة تكون على النحو التالي:

Best and Most Trusted Forex Brokers in 2018

Broker Min Deposit Welcome Bonus Rating
videforex logo $ 250 100% ★★★★

Review
raceoption logo $ 250 100% ★★★★

Review

*Min. Deposit not applicable for EU brokers

الموجة C أصغر من 61.8% من الموجة A

zigzags1يُعد هذا النوع هو الأقل شيوعًا، حيث تتجاوز الموجة c نهاية الموجة a السابقة، ولكنها تكون أقل من 61.8% منها.
ومرة ثانية، تبرهن النسبة الذهبية على أهميتها في اتخاذ قرار بشأن نوع النمط الذي سيقوم السوق بتكوينه.
ومن ثم، فإن الشيء المنطقي الذي يتعين تنفيذه حينئذ هو قياس طول الموجة a، ثم تحديد نسبة 61.8% منها وعرضها من نهاية الموجة b.
لا بد من الوضع في الاعتبار أنه من الضروري أن تنتهي الموجة c خلف نهاية الموجة a السابقة.
إذا كانت الحركة المُقاسة البالغة 61.8% الناتجة ليست كافية لتحقيق ذلك، فهذا يعني أن النمط بالكامل ليس خطًا متعرجًا بالفعل.
يحظى هذا النوع من الخطوط المتعرجة بالفعل بأهمية كبيرة، حيث يستلزم حدوث ارتداد حاد في الاتجاه المعاكس، ومن ثم فمع تجاوز السعر نطاق نهاية الموجة a، فمن المتوقع حينئذ حدوث حركة قوية في اتجاه مضاد.
وتجدر الإشارة إلى أن المسافة التي يتعين تغطيتها ينبغي ألا تقل عن 80% بحد أدنى من الخط المتعرج الكامل، وغالبًا ما تتجاوز نطاق الارتداد الكامل.
ونتيجة لذلك، فيمكننا القول بأن هذا النوع من الخطوط المتعرجة لابد وأن يختفي مع تجاوز السعر نهاية الموجة a.

طول الموجة C بين 61.8% و 161.8% من الموجة A

zigzags2يُعد هذا النوع إلى حد كبير هو أكثر أنواع الخطوط المتعرجة شيوعًا، ويمكننا القول بأن 90% تقريبًا من كافة الخطوط المتعرجة مندرجة ضمن هذه الفئة.
ونظرًا لكونها شائعة للغاية، تُعرف الخطوط المتعرجة هذه باسم الخطوط المتعرجة الطبيعية.
وكي يتسنى تداول خط متعرج طبيعي، فينبغي على المتداول البحث عن بنية خماسية الموجات لاستكمالها للموجة a.
وينبغي أن يكون هذا متبوعًا بارتداد لا يقل عن 1% للموجة b (وإذا ما كانت الموجة b عبارة عن تصحيح متعاقب، فلا تتوقع حينئذ حدوث ارتداد أكبر إلى منطقة الموجة a المستكملة للتو) ولا يزيد عن 61.8%.
وفي الواقع، فكلما تقدمت الموجة b إلى منطقة الموجة a، قلّ احتمال أن يكون النمط العام خطًا متعرجًا.
وبالتالي، فإن أي ارتداد أكثر من 38.2% ويصل إلى المستوى 50% ينبغي قبوله على حذر، كما أن صورة التحليل الفني من هذه اللحظة لابد وأن تكون متأثرة بأي أنماط أخرى توضع في الاعتبار.
وفي الغالب تكون الموجتان a و c، وهما الموجتان المندفعتان، متشابهتان من حيث البنية والطول.
وبناءً عليه، فإذا كانت الموجة a هي موجة مندفعة امتدادًا لموجة ثالثة، فثمة فرص أن تكون الموجة الخامسة مشابهة هي الأخرى.
وكي يتسنى التداول بالخط المتعرج هذا، فلا سبيل سوى وضع حد لجني الأرباح يساوي طول الموجة a، المحدد على قمة الموجة b.
ومن المتوقع أن تتكون خطوط متعرجة طبيعية وليس أي أنواع أخرى حتى مع الخطوط المتعرجة الثنائية أو الثلاثية.

الموجة C أكبر من 161.8% من الموجة A

zigzags3يحدث هذا النوع غير الشائع في الغالب عندما يكون الخط المتعرج الكامل جزءًا من مثلث، وعادة ما يكون مثلث انقباضي،
ويكون الخط المتعرج هذا إما ضلع كامل بالمثلث أو جزء منه فقط.
ومن المستبعد جدًا أن يكون الخط المتعرج هذا جزءًا من خط متعرج ثنائي أو ثلاثي؛ ولكن على الأرجح، فإذا كان جزءًا من تصحيح معقد، فسيكون عبارة عن مجموعة ثنائية أو ثلاثية.
وسيقوم السعر الأكثر احتمالاً بين التصحيحين المعقدين بتكوين مجموعة ثنائية بدلاً من تكوين مجموعة ثلاثية.
وإذا ما كانت الموجة a هي موجة مندفعة مع امتداد موجة ثالثة، فيتعين حينئذ البحث عن الموجة c لتكون إما موجة مندفعة ممتدة لموجة خامسة أو امتداد موجة ثالثة لكن مع وجود موجة ثانية متناهية الصغر.
ومن المعتاد بالنسبة لأي موجة ثانية متناهية الصغر في إطار حركة مندفعة أن تكون متبوعة بموجة ثالثة ممتدة للغاية، وهذا يوضح بشكل كبير السبب وراء طول الموجة c.
تحظى الأنواع الثلاثة للخطوط المتعرجة بأهمية كبيرة في فهم كيفية عمل التصحيحات المعقدة، وكيفية تصنيفها من خلال إليوت.
وفي الواقع، فإن فهم أي تصحيحات بسيطة، مثل الخطوط المتعرجة والمستقيمة، ما هو إلا خطوة أولى في طريق فهم التصحيحات المعقدة والتي تتشكل من خلال الارتباط بين التصحيحات البسيطة وموجة x.
لقد تطرقنا حتى الآن إلى أنواع أنماط الخطوط المستقيمة والمتعرجة، بيد أننا لم نتناول التصحيح البسيط الأكثر شيوعًا بعد.
إننا نقصد أنواع المثلثات وكيفية تفسيرها، وهو ما سيكون موضوع مقالتنا القادمة هنا في أكاديمية تداول الفوركس: المثلثات الانقباضية والتوسعية.

Was the information useful?
نظرية موجات إليوت – أنواع أنماط الخطوط المتعرجة